نصائح للصائمين

شهر رمضان فرض الله فيه الصيام حتى يصلح حال المسلم البدنية و النفسية و لكن بعض الصائمين يحسون بالتعب و الارهاق من الصيام و حاضة الحوامل من النساء و سيكون فى المقال بعد النصائح للصائمين و للمرأة الحامل خاصة

نصائح للصائمين نصائح للصائمين
نصائح للصائمين
  • جمعت علم الغذاء كله فى ثلاث كلمات قال تعالى (كلوا واشربوا ولا تسرفوا) فاذا التزمنا بهذه الآية، وتجنبنا الإفراط فى تناول الدهون والحلويات والأطعمة الثقيلة، سنجد فى الصوم راحة صحية كبيرة.
  • حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر) متفق عليه، وفى التعجيل بالإفطار آثار صحية ونفسية هامة، فالصائم يكون فى ذلك الوقت بحاجة ماسة إلى ما يعوضه عما فقد من ماء وطاقة أثناء النهار والتأخير فى الإفطار يزيد من انخفاض سكر الدم، مما يؤدى إلى شعور بالهبوط والإعياء العام، وفى ذلك تعذيب نفسى لا طائل منه، ولا ترضاه الشريعة السمحاء.
  • حديث رسول الله صلى الله عليه (إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر) ، فالصائم عند الإفطار بحاجة إلى مصدر سكرى سريع، يدفع عنه الجوع، حيث يحتوى التمر على كمية من الألياف مما يقى من الإمساك، ويعطى الإنسان شعورا بالامتلاء فلا يكثر الصائم من تناول مختلف أنواع الطعام.
  • أفطر على مرحلتين فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجل فطره على تمرات أو ماء، ثم يعجل صلاة المغرب، و يقدمها على إكمال طعام إفطاره، وفى ذلك حكمة نبوية رائعة، فتناول شىء من التمر والماء ينبه المعدة تنبيها حقيقيا، وخلال فترة الصلاة تقوم المعدة بامتصاص المادة السكرية والماء، ويزول الشعور بالعطش والجوع، ويعود الصائم بعد الصلاة إلى إكمال إفطاره، ومن المعروف أن تناول كميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة وبسرعة قد يؤدى إلى انتفاخ المعدة، وحدوث تلبك معوى وعسر هضم.
  • احرص على أن يكون غذاؤك متنوعا وشاملا لكافة العناصر الغذائية، واجعل فى طعام إفطارك مقدارا جيدا من السلطة، فهى غنية بالألياف، كما تعطيك إحساسا بالامتلاء والشبع، فتأكل كمية أقل من باقى الطعام، وتجنب التوابل البهارات والمخللات قدر الإمكان، كما يستحسن تجنب المقليات والمسبكات، فقد تسبب عسر الهضم وتلبك الأمعاء.
  • حديث الرسول صلى الله عليه وسلم على تأخير السحور، فقال: “ما تزال أمتى بخير ما عجلوا الإفطار وأخروا السحور” و لا شك فى أن تناول السحور يفيد فى منع حدوث الإعياء والصداع أثناء نهار رمضان، ويخفف من الشعور بالعطش الشديد، و يستحسن أن يحتوى طعام السحور على أغذية سهلة الهضم، كاللبن الزبادى، والعسل، والفواكه، وغيرها.
  •  أكثر من تناول الأغذية الغنية بالألياف الموجودة فى السلطات و البقول و الفواكه و الخضار،و ذلك لتجنب الإمساك. وحاول أن تكثر من الفواكه بدلا من الحلويات الرمضانية، واحرص على صلاة التراويح وأداء النشاط الحركى المعتاد.
  • تجنب النوم بعد الإفطار بعض الناس يلجأ إلى النوم بعد الإفطار والحقيقة، فإن النوم بعد تناول وجبة طعام كبيرة ودسمة قد يزيد من خمول الإنسان وكسله، ولا بأس من الاسترخاء قليلا بعد تناول الطعام، وتظل النصيحة الذهبية لهؤلاء الناس هى ضرورة الاعتدال فى تناول طعامهم، ثم النهوض لصلاة العشاء والتراويح، فهى تساعد على هضم الطعام، وتعيد لهم نشاطهم وحيويتهم.
  • فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر “البقرة 184” فمن أعطاه الله رخصه الإفطار فى شهر رمضان، فلابد من استشاره الطبيب المسلم، لأنه إذا كان مريضاً فصام أدى صيامه إلى زيادة المرض عليه أو إلى إهلاكه
  • التوقف عن التدخين. من المؤكد أن فوائد التوقف عن التدخين تبدأ منذ اليوم الأول الذى يقلع فيه المرء عن التدخين، فعند توقفه عن التدخين يبدأ الدم يمتص الأوكسجين بدلا من غاز أول أكسيد الكربون السام، وبذلك تستقبل أعضاء الجسم دما مليئا بالأوكسجين، وتخف الأعباء الملقاة على القلب شيئا فشيئا.
  • لا تغضب من المعلوم أن الغضب يزيد من إفراز هرمون الأدرينالين فى الجسم بمقدار كبير، وإذا ما حدث ذلك فى أول الصيام (أى أثناء هضم الطعام) فقد يضطرب الهضم ويسوء الامتصاص، وإذا حدث أثناء النهار تحول شىء من الجليكوجين فى الكبد إلى سكر الجلوكوز ليمد الجسم بطاقة تدفعه للخناق، وهى بالطبع طاقة ضائعة. و قد يؤدى ارتفاع الأدرينالين إلى حدوث نوبة ذبحة صدرية عند المصابين بهذا المرض، كما أن التعرض المتكرر للضغوط النفسية يزيد من تشكل النوع الضار من الكولسترول، وهو أحد الأسباب الرئيسية لتصلب الشرايين.
  • ينبغى على الحامل والمرضع استشارة الطبيب، فإذا سمح لها بالصيام فينبغى عليها عدم التهام كمية كبيرة من الطعام عند الإفطار، وتوزيع طعام الإفطار المعتدل إلى وجبتين: الأولى عند الإفطار، والباقى بعد أربع ساعات، كما تنصح بتأخير وجبة السحور، والإكثار من اللبن الزبادى، والإقلال من الطعام الدسم والحلويات. أما المرضعة فإن صامت فيجب أن توفر للمولود كمية إضافية من الماء والسوائل ليشربها خلال ساعات الحر، بجانب الرضاعة من ثدى الأم وعليها الاهتمام بغذائها من حيث الكمية والنوعية، كما ينبغى أن تكثر من الرضعات فى الفترة بين الإفطار والسحور، فإذا ما شعرت بالتعب والإرهاق فعليها إنهاء صومها واستشارة الطبيب.
  • ينبغى تدريب الطفل على الصيام بعد سن السابعة، وتعتبر السنة العاشرة السنة النموذجية لصيام الطفل، ولا يجوز ضربهم أو إجبارهم على الصيام، لأن ذلك قد يدفع الطفل إلى تناول المفطرات سرا، و يراعى التدرج فى صيام الطفل عاما بعد عام  وعلى الأم أن تراقب طفلها أثناء صيامه، فإذا شعرت بمرضه أو إرهاقه وجب عليها أن تسارع بإفطاره، وهناك عدد من الأمراض التى تمنع الطفل من الصيام كمرض السكر وفقر الدم وأمراض الكلى وغيرها.

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off نصائح للصائمينrating off نصائح للصائمينrating off نصائح للصائمينrating off نصائح للصائمينrating off نصائح للصائمين (No Ratings Yet)
loading نصائح للصائمينLoading...

شاهد أيضاً

حكم شرب الخمر 310x165 حكم شرب الخمر أو البيرة وهل السكر حرام من الكبائر

حكم شرب الخمر أو البيرة وهل السكر حرام من الكبائر

حكم شرب الخمر أو البيرة هل السكر حلال من الكبائر ان الخمر ام الخبائث و …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *