الرئيسية / إسلاميات / مريم عليه السلام

مريم عليه السلام

جاء ذكر مريم فى القرآن فى ايات عديدة فى سور آل عمران و الأنبياء و التحريم و قد سميت سورة بكاملها باسم مريم لما لها من غضل فقد حملت بعيس عليه السلام و قد كانت لقصتها عجبا و معجزة لم تكن لغيرها من نساء العالمين

و قد اثنى عليها رسوب الله فقال (افضل نساء اهل الجنة خديجة بنت خويلد و فاطمة بنت محمد و مريم بنت عمران و امراة فرعون)

مريم عليه السلام 223x300 مريم عليه السلام
مريم عليه السلام

نذر امرأة عمران

و نبدا القصة من اولها اذ نذرت امرأه عمران ان ما فى بطنها لبيت المقدس فقال تعالى ((35 )إذ قالت امرأت عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم ( 36 )فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم ( 37 )فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب) سورة ال عمران

كفالة زكريا و حمل مريم

ثم نكمل القصة بقول الله تعالى (واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا(16) فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا(17 )  قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا(18 ) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا (19 )  قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا(20)  قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا(21)) سورة مريم

عندما ولدت امرأة عمران مريم كانت قد نذرت ان تجعلها لخدمة لبيت المقدس و كان زكريا عليه السلام كافلها فلما كبرت جعل لها محرابا لا يدخلة احد غيره و كان يندهش من الطعام الذى يجده عندها فقالت ان الله يرزق من يشاء بغير حساب و بينما هى فى محرابها اذا برجل لا تعرفة و يبشرها بغلام و قد ادركت انه ليس برجل انه ملك من الملائكة

ولادة عيسى

بعد تسعة اشهر تاتى ساعة الولادة فقال تعالى ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا(22 )  فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا (23 ) فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا (24 ) وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا (25 )فكلي واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا(26 ) ) سورة مريم

ذهبت مريم الى مكان لتلد فية بعيدا عن اعين الناس فلجأت الى نخلة فقالت بعد ان ولدتة يا ليتنى مت قبل هذا و كنت نسيا منسيا و ذلك لعلمها ما سيحدث بعد ذلك من قومها و اذا بوليدها يقول الا تحزنى قد جعل ربك تحتك سريا و هزى اليك بجزع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلى و اشربي و قرى عينا و اذا سألك احدا من قومك فقولى انى نذرت فلا اتكلم

عودة مريم الى قومها

و لما عادت الى قومها اذا يرونها تحمل طفلا قالوا كما جاء فى القرآن ( فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا ( 27 ) يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا ( 28 ) فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا ( 29 ) قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا ( 30 ) وجعلني مباركا أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا ( 31 ) وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا( 32 ) والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا( 33 ) )

فلما عاتبوها على الولد الذى تحملة كان رد المولود انى عبد الله اتانى الكتاب ة جعلنى نبيا و جعلنى مباركا اينما كنت و وصية الله لى بالصلاة و الزكاة و البر بوالدتى فبرأ المولود والدتة على اعين الناس من كل عيب و كل شبهه قد تقع فى قلوبهم طفل يتكلم امامهم ليشهد اى معجزة بعد هذا

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off مريم عليه السلامrating off مريم عليه السلامrating off مريم عليه السلامrating off مريم عليه السلامrating off مريم عليه السلام (No Ratings Yet)
loading مريم عليه السلامLoading...

شاهد أيضاً

حكم من ترك صلاة الجمعة 310x165 حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم ترك صلاة الجمعة عمداً تفصيلاً صلاة الجمعه من الصلوات المهمة فى حياة المسلم فهى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *