الرئيسية / إسلاميات / حكم الغناء فى الإسلام

حكم الغناء فى الإسلام

لقد انتشر الغناء فى ايامنا هذه و اصبح دليلا على الرقى و التقدم و انه سبيل لعلو الأمم مع ما نراه فيه من كلمات ساقطة و بذيئة يستحى منها كل انسان الا انها تقدم لنا و لابنائنا مع طبل و زمر و موسيقى و تمايلات حتى تظهر فى مظهر الفن الراقى الذى يقدم رسالة توعية للعالم و لكن ما رأى الإسلام فى الغناء و هل هو حلال او حرام و هذا سيكون مجال حديثنا فى السطور التالية

حكم الغناء فى الإسلام حكم الغناء فى الإسلام
حكم الغناء فى الإسلام

الغناء أنوع، ولكل نوع حكم، وإليك التفصيل:
الغناء المشتمل على آلة عزف ولهو (آلة موسيقى.)
فهذا الغناء يحرم استماعه من الرجل والمرأة بالإجماع. وقد حكى الإجماع على تحريم استماع آلات العزف ـ سوى الدف ـ جماعة من العلماء، قال الإمام القرطبي: “أما المزامير و الأوتار و الكوبة (الطبل) فلا يختلف في تحريم استماعها، و لم أسمع عن أحد ممن يعتبر قوله من السلف و أئمة الخلف من يبيح ذلك. و كيف لا يحرم و هو شعار أهل الخمور و الفسق و مهيج الشهوات و الفساد و المجون ! و ما كان كذلك لم يشك في تحريمه، و لا تفسيق فاعله وتأثيمه”.
وقد دل على ذلك القرآن و السنة، فمن ذلك حديث أبي مالك الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الخمر، والحر، والحرير، والمعازف” و لفظ (المعازف) عام يشمل جميع آلات اللهو، فتحرم إلا ما ورد الدليل باستثنائه كالدف فهو مباح. و قوله صلى الله عليه وسلم (يستحلون) من أقوى الأدلة على تحريم المعازف إذ لو كانت المعازف حلالاً فكيف يستحلونها
ومن الأدلة على تحريم الغناء قول الله تعالى: (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين) [لقمان: 6]، قال ابن مسعود في قوله تعالى: (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله) قال: هو والله الغناء. وهناك أدلة أخرى تركناها للاختصار يمكنك الاطلاع عليها في كتاب إغاثة اللهفان عن مصايد الشيطان، للإمام ابن القيم رحمه الله.

وأما الضرب بالدف فالصحيح جوازه للنساء في الأعياد والأعراس، شريطة أن يكون الكلام المصاحب له حسن المعنى، غير فاحش، ولا مهيج للغرائز، وأن يكون مقتصراً على النساء.

الغناء بدون آلة عزف ، وهذا نوعان.
الأول: أن يكون من امرأة لرجال، فلا شك في تحريمه و منعه، كما منعتها الشريعة من الأذان للرجال، ورفع الصوت بالقراءة في حضورهم فإن غنت لنساء، بكلام حسن، في مناسبة تدعو إلى ذلك كعرس ونحوه جاز ذلك.
الثاني: أن يكون الغناء من رجل: فينظر في نوع الكلام، فإن كان بكلام حسن يدعو إلى الفضيلة والخير فقد أباحه جماعة من العلماء، وكرهه آخرون، لا سيما إن كان بأجرة، والصحيح جواز النافع من الشعر والحداء، مع عدم الإكثار منه، وإن كان بكلام قبيح يدعو إلى الرذيلة، ويرغب في المنكر، ويصف النساء أو الخمر ونحو ذلك فهو محرم كما لا يخفى، وحكم استماع الأغاني مبني على حكم الأغاني نفسها فما كان منها محرماً فالإستماع إليه محرم وما كان مباحاً فالاستماع إليه مباح، والإكثار منه غير محمود. وكونك محافظاً على الصلوات، قائماً بالواجبات، تاركاً للمحرمات ، فذلك مما تثاب عليه عند الله تعالى ، وتحمد عليه بين الناس، ولكن لا يليق بك مع ذلك أن تكون ممن يستمع الأغاني المحرمة بل يكبر في حقك أن تجمع بين هذه الخصال من الخير وبين هذا العمل المحرم.

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off حكم الغناء فى الإسلامrating off حكم الغناء فى الإسلامrating off حكم الغناء فى الإسلامrating off حكم الغناء فى الإسلامrating off حكم الغناء فى الإسلام (No Ratings Yet)
loading حكم الغناء فى الإسلامLoading...

شاهد أيضاً

حكم من ترك صلاة الجمعة 310x165 حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم ترك صلاة الجمعة عمداً تفصيلاً صلاة الجمعه من الصلوات المهمة فى حياة المسلم فهى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *