الرئيسية / إسلاميات / بداية الدعوة إلى الإسلام

بداية الدعوة إلى الإسلام

كان النبى صل الله عليه و سلم قد بدا الأختلاء بنفسة فى غار حراء ايام متعاقبة يعود ليتزود بالطعام ثم يعود مر اخرى و فى احدى المرات نول عليه جبريل و ضمة ليقول له اقرا فنولت الاية (اقرا بسم ربك الذى خلق * خلق الإنسان من  علق * اقرأ و ربك الأكرم) عندها عاد الى زوجتة و يقول زملونى زنلونى لكنها طمئنتة و ذهب به الى ورقة بن نوفل الذى فسر له ذلك بانه نبى هذه الأمة و قد انقطع الوحى مدة ليظهر له فى الطريق على هيئة ملك على كرسي بين السماء و الأرض و يعود و يقول لزوجتة دثرونى دثرونى فنزلت الأيات (يا ايها المدثر * قم فانذر * و ربك فكبر * و ثيابك فطهر * و الرجز فأهجر ) فكانت وحيا ببدأ الرسالة و هذا ما سنتحدث عنه فى السطور التالية

بداية دعوة إلى الإسلام 300x250 بداية الدعوة إلى الإسلام
بداية الدعوة إلى الإسلام

الدعوة سرا

كان عمر النبى وقتها اربعين عاما و كان الناس فى وقتها بعبدون الأصنام التى ورثوها عن اباءهم و اجدادهم و اول ما بدأ بالدعوة سرا بين اهلة و قد كانت اول من أمنت به هى زوجتة خديجة بنت خويلد و امن به من الصبيان على بن ابى طالب و كان غلاما فى العاشرة من عمرة و كان النبى فى بيته يقوم بتربيتة و كان اول من أمن من الرجال أبو بكر الصديق و كان ذو مكانة فى قومة و قد استغل ابو بكر هذه المكانة فى نشر الإسلام فيمن يثق فيهم فاسلم على يدية عبد الرحمن بن عوف و عثمان بن عفان و الزبير بن العوام و طلحة بن عبد الله و قد ظلت الدعوة السرية فترة طويل استمرت ثلاث سنوات و قد كانت امرا من الله بسرية الدعوة و قد كانوا يلتقون بالنبى سرا فى شعاب مكة و يستخفون عن اعين قريش و لما اقترب عددهم من ثلاثين اختار لهم بيت الأرقم ابن ابى الأرقم و قد اتبعة الفقراء و الضعفاء

الصلاه فى اول الإسلام

و كانت الصلاة فى وقتها ركعتين سرا قبل طلوع الشمس و ركعتين قبل الغروب بعيدا عن اعين الكفار و لم تكن الصلاه قد فرضت كما هى الأن

الجهر بالدعوة

بعد ان فشى الإسلام و انتشر بين خبق كثير جاء امر الله (فاصدع بما تؤمر و اعرض عن المشركين) فعندها بدأ الرسول دعوتة الجهرية

و قد صعد النبى الى جبل الصفا و جعل ينادى : يا بنى فهر يا بنى عدىّ حتى إجتمعوا فجعل الذى لم يستطع أن يخرج يرسل رسولا لينظر : ما هو ؟ فقال النبى صلى الله عليه وسلم : أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلا بالوادى تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقىّ ؟ قالوا ما جربنا عليك كذباً ’ قال : فإنى نذير لكم بين يدى عذاب شديد فقال أبو لهب تباً لك سائر اليوم .. ألهذا جمعتنا ؟ فنزل قوله تعالى ( تبت يدا أبى لهب وتبّ )

ثم نزلت الأية قال تعالى (و انذر عشيرتك الأقربين * و اخفض جناحك لمن تبعك من المؤمنين و قل انى انا النذير المبين) فجمع ذوية و اقربائة و عشيرتة فقال يا بنى كعب بن لؤى انقذوا انفسكم من النار يا بنى مرة بن كعب : انقذوا انفسكم من النار يا بنى شمس : انقذوا انفسكم من النار يا بنى عبد مناف : انقذوا انفسكم من النار يا بنى عبد المطلب :انقذوا انفسكم من النار يا فاطمة انقذى نفسك من النار فانى لا املك لك من الله شيئا غير ان لكم رحما سابها ببلاها

و قد تنكروا لدعوتة هذه و احتجوا انهم لا يمكن ترك دين اباءهم و قد استخدم معهم العقل و المنطق و اوضح لهم ان عبادتهم هذه لا تغنى شيئا

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating on بداية الدعوة إلى الإسلامrating on بداية الدعوة إلى الإسلامrating on بداية الدعوة إلى الإسلامrating on بداية الدعوة إلى الإسلامrating on بداية الدعوة إلى الإسلام (1 votes, average: 5.00 out of 5)
loading بداية الدعوة إلى الإسلامLoading...

شاهد أيضاً

حكم من ترك صلاة الجمعة 310x165 حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم ترك صلاة الجمعة عمداً تفصيلاً صلاة الجمعه من الصلوات المهمة فى حياة المسلم فهى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *