الرئيسية / إسلاميات / النبى على طريق الهجرة

النبى على طريق الهجرة

بعدما جهز النبى الخطة بعد ان اخذ الأمر الألهى بالهجرة ذهب الى ابى بكر فى بيتة و قال اخرج من عندك و لم يكن عنده الا اهلى فاخبرة بالهجرة فكان من ابى بكر الا ان قال الصحبة فكانت له ثم ذهب الى على ابن ابى طالب ليكون فى مكانة و لن يصيبة مكروة و ليوصل الأمانات الى اهلها و ليلا قد النبى الى بيت ابى بكر بعد ان ضرب الله بالنوم على اعين المتربصين و قد كان النبى قد اعطى كل فرد مهمة و انطلق الى غار ثور ليكون فيه ايام ثلاث حتى اذا جاء ميعاد الخروج جاء عبد الله ابن اريقط دليل الصحراء ليخرج معهم و كان فى الطريق عدد من الأحداث منها

الهجرة الأولى فى الإسلام 300x225 النبى على طريق الهجرة
الهجرة الأولى فى الإسلام

سراقة بن مالك

و بعد ثلاثة ليال جاء عبد الله بن اريقط الى الغار ليصطحبهما الى يثرب و كان خبيرا فى طرق الصحراء و قد جعلت قريش مائة ناقة دية كل منهما وذات يوم بينما كان جماعة من بنى مدلج فى مجلس لهم وبينهم سراقة ابن جعشم إذ اقبل إليهم رجل منهم فقال : إنى قد رأيت آنفاً أسودة بالساحل أراها محمداً و أصحابه فعرف سراقة أنهم هم ولكنه أراد أن يثنى عزم غيره عن الطلب فقال له : إنك قد رأيت فلاناً و فلانا إنطلقوا بأعيننا يبتغون ضالة لهم . ثم لبث فى المجلس ساعة وقام فركب فرسه ثم سار حتى دنا من رسول الله فعثرت به فرسه فخرّ عنها ثم ركبها ثانية وسار حتى صار يسمع قراْة النبى صلى اله عليه وسلم وهو لا يلتفت و أبو بكر يكثر الإلتفات فساخت قائمتا فرس سراقة فى الأرض حتى بلغتا الركبتين فخر عنها ثم زجرها حتى نهضت فلم تكد تخرج قدميها حتى سطع لأثرهما غبار إرتفع فى السماء مثل الدخان فعلم سراقة أنه ممنوع من رسول الله صلى الله عليه وسلم و داخله رعب عظيم فناداهما بالأمان فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه حتى وصل إليهم فاعتذر إليه وساله أن يستغفر له ثم عرض عليهما الزاد و المتاع فقالا : لا حاجة لنا ولكن عمّ عنا الخبر فقال كفيتم ولما همّ سراقة بالانصراف قال له النبي صلى الله عليه وسلم : كيف بك يا سراقة إذا لبست سواري كسرى، قال سراقة كسرى بن هرمز صاحب القصر الأبيض في المدائن، قال عليه السلام كسرى بن هرمز و قد صدق وعد النبى فقد لبسهما سراقة فى عهد عمر بن الخطاب لما انتصر عمر على كسرى جاء بسراقة و البسة سوارى كسرى و قال ارفع يديك فقال الله اكبر الحمد لله الذى سلبهما من كسرى بن هرمز الذى يقول انا رب الناس وألبسهما سراقة بن مالك بن جعشم أعرابي رجل من بني مدلج ورفع بها عمر صوته.

بريده بن الحصيب 

بُرَيْدَة بن الحصيب زعيم قبيلة أسلم، قد خرج له في سبعين من قومه يريد الإمساك برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ليحصل على المكافأة الكبيرة، ولكن الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم وقف يعرض عليه الإسلام في هدوء وسكينة، فوقعت كلمات الرحمن في قلب بريدة وأصحابه فآمنوا جميعًا في لحظة واحدة، وكانوا في أول اليوم من المشركين فأصبحوا في آخره من الصحابة، فانظر إلى عظيم فضل الله عليهم وعلى الدعوة

خريطة للهجرة 140x300 النبى على طريق الهجرة

أم معبد
عن قيس بن النعمان ـ رضي الله عنه ـ قال : ( لما انطلق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبو بكر مستخفيان ، نزلا بأبي معبد فقال : والله ما لنا شاة وإن شاءنا لحوامل، فما بقي لنا لبن، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم – أحسبه -: فما تلك الشاة؟، فأتى بها، فدعا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالبركة عليها ثم حلب عُسا (قدحا كبيرا) فسقاه ثم شربوا ، فقال : أنت الذي تزعم قريش أنك صابئ ؟!، قال: إنهم يقولون، قال : أشهد أن ما جئت به حق، ثم قال: أتبعك ؟، قال: لا حتى تسمع أنا قد ظهرنا، فاتبعه بعد ) رواه البزار. وكانت هذه المعجزة سبباً في إسلام أم معبد هي وزوجها .

طريق الهجرة 

ذكر ابن اسحاق ان طريق الهجرة كان :‏ (لما خرج بهما الدليل سلك بهما أسفل مكة، ثم مضى بهما على الساحل حتى عارض الطريق أسفل من عُسْفَان، ثم سلك بهما على أسفل أمَج، ثم استجاز بهما حتى عارض بهما الطريق بعد أن أجاز قُدَيْدًا، ثم أجاز بهما من مكانه ذلك فسلك بهما الْخَرَّار، ثم سلك بهما ثَنَّية الْمَرَّة، ثم سلك بهما لقفا، ثم أجاز بهما مَدْلَجَة لِقْف، ثم استبطن بهما مَدْلَجة مِجَاج، ثم سلك بهما مَرْجِح مِجَاح، ثم تبطن بهما مَرْجِح من ذى الغُضْوَيْن، ثم بطن ذى كَشْر، ثم أخذ بهما على الْجَدَاجِد، ثم على الأجرد، ثم سلك بهما ذا سلم من بطن أعدا مَدْلَجَة تِعْهِنَ، ثم على العَبَابيد، ثم أجاز بهما الفَاجَة، ثم هبط بهما الْعَرْج، ثم سلك بهما ثنية العَائِر ـ عن يمين رَكُوبة ـ حتى هبط بهما بطن رِئْم، ثم قدم بهما على قباء‏.‏) و هذا الطريق ليس الطريق الطبيعى للحركة و التنقل

مسجد قباء 

هو اول بيت بناه المسلمون و كان له فضل عند النبى فقد روى ان (كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يات مسجد قباء راكبا و ماشيا فيصلى فيه ركعتين)

و قد وصل النبى الى قباء نازلا على كلثوم ابن هدم و قد ادركة على بن ابى طالب بعد ان ادى الأمانات الى اهلها فى مكة و هناك اسس النبى مسجد قباء و هو قول الله تعالى (لمسجد اسس على التقوى من اول يوم احق ان تقوم فيه …. )

و قد اقام النبى اربعة ايام هى الإثنين و الثلاثاء و الأربعاء و الخميس فلما كان اليوم الخامس و هو الجمعة ركب بأمر الله و معه ابو بكر و ارسل الى اخواله من بنى النجار فجاءا بسيوفهم فسار بهم و هم حولة حتى ادركتة الجمعه فى بنى سالم بن عوف فجمع بهم فى المسجد ببطن الوادى و كانوا مائة رجل

 

لا تذهب دون ترك تقييمك للموضوع

rating off النبى على طريق الهجرةrating off النبى على طريق الهجرةrating off النبى على طريق الهجرةrating off النبى على طريق الهجرةrating off النبى على طريق الهجرة (No Ratings Yet)
loading النبى على طريق الهجرةLoading...

شاهد أيضاً

حكم من ترك صلاة الجمعة 310x165 حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم من ترك صلاة الجمعة

حكم ترك صلاة الجمعة عمداً تفصيلاً صلاة الجمعه من الصلوات المهمة فى حياة المسلم فهى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *